149

في عالمنا المليء بالتوقعات والضغوط الاجتماعية، قد يجد الكثيرون أنفسهم محاصرين في دوامة متلازمة المرأة الخارقة، إنها حالة معقدة تجمع بين القدرة الاستثنائية والمسؤوليات اللامتناهية، فالمرأة الخارقة تُطالب بأداء أدوارٍ متعددة مثل: العمل المهني المتميز، والحياة العائلية المثالية، والعناية بالنفس، والمشاركة الاجتماعية.

لكن ماذا يحدث عندما يتجاوز العبء الذي تحمله المرأة الخارقة حدوده؟ ماذا يحدث عندما تتحوَّل القوة المدهشة إلى عبء لا يُطاق؟ إذ يبدأ الشعور بالإرهاق والتوتر يتسلل إلى حياتهن، وتتعرض لحظات السعادة والراحة للتهديد.

لكن هل تعلمين أنكِ لستِ وحدكِ في هذه المعركة؟ هناك حلول وطرق للتغلب على متلازمة المرأة الخارقة واستعادة التوازن في حياتكِ، فتابعي معنا عزيزتي.

ما هي متلازمة المرأة الخارقة؟

ما هي متلازمة المرأة الخارقة؟

يعيش الكثير من النساء في وقتنا الحالي حياةً تجعلهن يشعرن بأنهن بطلات خارقات، تواجه المرأة اليوم تحديات كبيرة ويُفرِض عليها المجتمع توقعات ضخمة، إذ تنشأ متلازمة المرأة الخارقة عندما تبدأ المرأة في الشعور بالتعب والإرهاق الشديدين، وكأنها تعمل بجهدٍ كبير ومستمر بلا راحة.

فضلاً عن ذلك، تحمل المرأة العديد من المسؤوليات والالتزامات اليومية، وتجد صعوبة في تلبية تلك المتطلبات المتعددة.

يتطلب منها أن تكون نموذجاً مثالياً في كل جانب من جوانب حياتها، سواء في العمل، أو العناية بالأسرة، أو الحفاظ على المظهر الجيد، وهذا الضغط الكبير يؤدي إلى شعورها بالإرهاق والتوتر المستمر. 

تشعر العديد من النساء بالإرهاق الشديد في سن الإنجاب، أكثر من الرجال في نفس الفئة العمرية. وبحسب بعض الدراسات، فإن 16% من النساء يشعرن بالإرهاق اليومي، مقارنةً بأقل من 10% من الرجال.

ندرك أنكِ تمتلكين مهارات استثنائية وتستطيعين القيام بأكثر من مهمة في وقت واحد. ومع ذلك، ليس من الضروري أن تعيشي في حالة ألم نفسي دائم أو تشعري بالذنب لأن الأبطال يجب أن يقوموا بعملهم بشكل مثالي. فأنتِ بشر، وليس الكمال هو الهدف الأساسي في الحياة، إن قوتنا تكمن في ضعفنا وفي الاعتراف بحاجتنا للمساعدة من الآخرين.

أعراض متلازمة المرأة الخارقة

أعراض متلازمة المرأة الخارقة

يمكن أن توجد النساء الخارقات في مجموعة متنوعة من الأدوار والمسؤوليات النسائية، ومنهم الأمهات العاملات، وربات المنزل، والطالبات. يُمكن لأي امرأة أن تتطوع لهذا النمط الذي يجعلها تشعر بأنها يجب أن تفعل كل شيء، حتى لو تعرضت صحتها العقلية للخطر.

فيما يلي بعض الأعراض الشائعة التي قد تواجهها المرأة الخارقة :

  • نوبات الاستياء.
  • الأرق أو النوم المفرط.
  • مشكلات الذاكرة.
  • آلام العضلات.
  • القلق والتوتر النفسي المستمر.
  • التعرق عندما لا تكون نشطة جسدياً.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • آلام عامة في الجسم.
  • الشعور بصداع مزمن.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • ظهور التجاعيد في الوجه والجسم.
  •  اضطرابات هرمونية قد تؤثر على انتظام مواعيد الدورة الشهرية.
  • انخفاض مستوى الرضا والسعادة الشخصية.
  • إهمال الاحتياجات الشخصية، بما في ذلك الرعاية الذاتية.

على الرغم من هذه الأعراض الجانبية، إلا أنه من المهم أن تستمعي إلى جسدك وأن تتوقفي وتدركي عندما يكون الأمر مرهقاً للغاية، فالطموح نحو مستوى من الكمالية التي لا يمكن تحقيقها على حساب راحتك النفسية سيؤدي بالتأكيد إلى الإجهاد وعدم السعادة.

لماذا نحاول أن نكون مثاليات؟

  • الالتزام بالأعمال دون راحة

منذ الطفولة، سمعنا جميعاً: “حسناً، يمكنكِ الخروج واللعب، ولكن فقط بعد الانتهاء من واجبك أولاً!”. هل أصبحنا ملزمين بهذه القاعدة حتى في مرحلة البلوغ؟ هل ما زلتِ تشعرين بالحاجة إلى إنهاء كل الأعمال المنزلية قبل أن تستمتعي بنفسكِ؟

لا داعي لأن تكوني كذلك! صحيح أن الأعمال المنزلية ستظل موجودة دائماً، لكن هذا لا يعني أنكِ لا تستطيعين تخصيص بعض الوقت لنفسكِ كل يوم.

تذكري العمل الشاق والتضحية المستمرة دون وقت للترفيه، يمكن أن يحوّل الأرواح القوية إلى أرواح متعبة ومتذمرة.

لذلك، خصصي بعض الوقت كل يوم لنفسكِ، حتى لو كان مجرد 15 دقيقة من القراءة أو الاستحمام أو الاسترخاء، فهذا سيساعدكِ على الشعور بالراحة والتجديد، وسوف تكونين أكثر قدرة على التعامل مع الأعمال المنزلية والمسؤوليات الأخرى في حياتك.

  • الإحباط من مساعدة الآخرين

هل سبق لكِ أن شعرت بالإحباط من الآخرين؛ لأنهم لا يقومون بالأعمال المنزلية بنفس الطريقة التي تقومين بها؟ قد لا يرفعون الأثاث أو ينظفون الأماكن الضيقة، مما قد يجعلكِ تشعرين بالاستياء.

لكن هل من المهم حقاً أن يكتمل العمل المنزلي بالطريقة التي تريدينها؟ ربما يكون من الأفضل أن تكوني ممتنة للمساعدة التي تقدم لكِ، حتى لو لم تكن بالمستوى الذي لا ترغبين به.

إذا قمتِ بإعادة عمل الآخرين، فسوف تشعرين بالإحباط، وقد تؤدي إلى صراعات مع الآخرين.

لذلك، نصيحتي لكِ هي أن تكوني أكثر تساهلاً مع من حولك، وتذكري أن هدفهم هو مساعدتك، وليس إزعاجك.

  • من الأسهل أن نفعل ذلك بأنفسنا

 قد تشعر النساء أن من الأسهل القيام بالأعمال المنزلية بأنفسهن بدلاً من تدريب الآخرين عليها؛ لأنها ترى أن تدريب الأطفال أو الزوج على الأعمال المنزلية أمراً صعباً ومستهلكاً للوقت.

لكن هل فكرتِ في العواقب طويلة المدى؟ إذا قمتِ بالأعمال المنزلية بنفسك، فسوف تخلقين توقعاً بأن عليكِ القيام بكل شيء، سيؤدي هذا إلى زيادة أعباءك، وقد يؤدي إلى إحباطك.

لذلك، نصيحتي لكِ هي أن تبدأي في تدريب الآخرين على الأعمال المنزلية، قد يكون الأمر صعباً في البداية، لكن الأمر يستحق العناء في النهاية.

إليكِ بعض النصائح لتدريب الآخرين على الأعمال المنزلية:

  1. ابدأي بشيء بسيط، لا تحاولي تعليم الآخرين كل شيء دفعة واحدة، مثل غسل الأطباق أو ترتيب السرير.
  2. كوني صبورة، قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يتعلم الآخرون كيفية القيام بالأعمال المنزلية بشكل صحيح.
  3. قدّمي الثناء والتحفيز، عندما يقوم من حولك بعمل جيد،  فهذا يساعدهم على الشعور بالتقدير والمكافأة، ويزيد من احتمالية استمرارهم في القيام بأعمال جيدة أخرى.
  • الشعور بالإحباط وعدم الاستجابة

 قد تشعرين بالإحباط من الحاجة إلى الصراخ أو التذمر لحث الآخرين على القيام بالأعمال المنزلية، وقد يكون بسبب أن الآخرون غير مهتمين أو غير متأكدين من كيفية القيام بالأعمال المطلوبة.

لذلك، يمكنك أن تبدأي في تغيير طريقة تفكيرك وتفاعلك مع الآخرين، إليكِ بعض النصائح:

  1. ابدأي بنفسك: تأكدي من أنكِ تقومين بالأعمال المنزلية الخاصة بكِ بانتظام، سيساعد ذلك الآخرين على رؤية أنكِ تأخذين الأمر على محمل الجد.
  2. حددي توقعاتك: تحدثي مع الآخرين حول ما تتوقعينه منهم من حيث الأعمال المنزلية، كوني واضحة ومحددة.

مميزات متلازمة المرأة الخارقة

مميزات متلازمة المرأة الخارقة

وعلى الرغم من أن متلازمة المرأة الخارقة قد تجلب معها مشكلات صحية ونفسية، إلا أن المجتمع يرى فيها قدرات استثنائية وقوة لا تضاهى، فهي تعكس القدرة العجيبة للمرأة على الصمود في ظل الضغوط والمسؤوليات المتعددة، وتلهم الآخرين بقدرتها على تحقيق التوازن بين حياتها المهنية والشخصية.

ومن بين المميزات التي يراها المجتمع في متلازمة المرأة الخارقة ما يلي:

  • الشعور بالإنجاز والرضا.
  • تعزيز الثقة بالنفس وتحسين احترام الذات.
  • القدرة على تحمل الكثير من الضغط.
  • النجاح في بيئة عمل تنافسية أو في مواجهة التحديات الشخصية أو المهنية.
  • القدرة على التكيف سريعاً.
  • التعامل مع الأحداث المجهدة أو غير المتوقعة.
  • القدرة على مساعدة الآخرين وتقديم الدعم والتعاطف معهم.

سلبيات متلازمة المرأة الخارقة

عندما نتعرض للتوتر، وخاصة التوتر المزمن طويل الأمد، فإن الجهاز العصبي الودي (Sympathetic nervous system) يصبح نشطاً ونحن في حالة  الخوف أو الهروب المستمر.

وفي الوقت نفسه، يثبط نظامنا العصبي السمبتاوي (PNS)، المسؤول عن حالة الهدوء والراحة والهضم.

ويضخ نظام الغدد الكظرية هرمون الكورتيزول (هرمون التوتر) والأدرينالين باستمرار، مما يمكن أن يؤثر على جميع أجزاء الجسم ويؤدي إلى:

  • اضطرابات النوم
  • الرغبة الشديدة في السكر. 
  • مشكلات في إدارة الوزن. 
  • اختلال التوازن بين الهرمونات الجنسية، مما يؤدي إلى متلازمة ما قبل الحيض (PMS)، ومتلازمة تكيس المبايض (PCOS)، والبطانة المهاجرة (Endometriosis)، وانقطاع الطمث.
  • اختلال توازن هرمونات الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى تساقط الشعر، وزيادة الوزن، ومشاكل الجلد.

بالإضافة إلى ذلك، فإن عملية الهضم تضعف، مما يؤدي إلى:

  • اضطرابات في وظيفة الأمعاء.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • الارتجاع.
  • امتصاص غير كافٍ للفيتامينات والمعادن، مما يؤدي إلى نقص المغذيات.
  • تتأثر حالتنا المزاجية أيضاً بسبب اتصال محور الأمعاء والدماغ وانخفاض إنتاج السيروتونين (هرمون السعادة) في الأمعاء.

نصائح للتعامل مع متلازمة المرأة الخارقة

نصائح للتعامل مع متلازمة المرأة الخارقة

حان الوقت للنساء أن يبدأن في النظر إلى هذه الأعراض العديدة والمتنوعة على أنها دعوة للاستيقاظ لتغيير حياتهن، بدلاً من قبولها على أنها طبيعية، لأنها ليست كذلك.

هذه الأعراض شائعة ولكنها ليست طبيعية، استخدميها كعوامل تحفيز لتغيير عاداتك اليومية، والأهم من ذلك، تغيير طريقة تفكيرك وما تؤمنين به وكيف تنظرين للعالم.

يبدأ التغيير من عقلية المرأة، بصفتنا “نساء خارقات”، نحتاج إلى أن نتذكر أن نضع قناع الأكسجين الخاص بنا أولاً قبل أي شخص آخر، نحتاج إلى أن نذكر أنفسنا باستمرار أنه من الجيد ألا نكون خارقات وأن لا نحتاج إلى أن نكون مثاليات ونتحكم في كل شيء.

وإليك بعض النصائح لمساعدتك على اتباع نهج شامل للتعامل مع متلازمة المرأة الخارقة:

  1. التغذية 

اتباع نظام غذائي صحي من الأطعمة الكاملة، مثل بروتين عالي الجودة، وحبوب كاملة، والعديد من الفواكه والخضروات الملونة المختلفة، ودهون جيدة، مع شرب كميات كافية من الماء.

  1. الحركة

على سبيل المثال، الجري ليس أفضل شكل من أشكال التمارين الرياضية للمرأة الخارقة، إذ أنه قد يزيد فقط من إنتاج الكورتيزول والأدرينالين، لذا اختاري بدلاً من ذلك نشاطاً ليناً مثل المشي في الطبيعة أو الرقص أو اليوغا.

  1. النوم الجيد

يعطي النوم جسمنا وعقلنا فرصة للشفاء والتجديد، وإليكِ نصائح للحصول على نوم بأحسن جودة ممكنة: 

  •  الحصول على قسط كافٍ من النوم كل ليلة، من 7 إلى 8 ساعات.
  • اعتادي الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم.
  • اخلقي بيئة نوم هادئة ومظلمة وباردة.
  • تجنب الشاشات الإلكترونية قبل النوم.
  • إذا كان الأرق يؤثر على حياتك اليومية، فاستشيري طبيبك.
  1. الحالة المزاجية

التعرف على ما يسبب لكِ أكبر قدر من التوتر والقلق أو الإجهاد الملحوظ، وإزالته إذا أمكن أو إدارته من خلال نظام غذائي جيد، ونشاط خفيف، وتقنيات الاسترخاء، ومكملات غذائية تغذي الجهاز العصبي.

  1. وقت الفراغ

خذي وقتاً لنفسك، حتى لو كان لبعض الوقت فقط، تميل النساء اللاتي لديهن متلازمة المرأة الخارقة إلى الشعور بالذنب إذا أخذن قسطاً من الراحة أو لم يقمن بأي شيء.

ولكن من المهم أن تتذكري أنكِ لست بحاجة إلى أن تكوني امرأة خارقة طوال الوقت، وإليكِ بعض الأفكار للاستمتاع بوقتك:

  • اقرأي كتاباً يعجبك أو مقالاً ممتعاً من مجلة فراشتي.
  • شاهدي فيلماً أو مسلسلاً تلفزيونياً تحبيه.
  • اذهبي في نزهة أو رحلة إلى الطبيعة.
  • مارسي هواية تستمتعين بها.
  • استمتعي بحمام دافئ أو التدليك.
  • تحدثي إلى صديقتكِ أو أحد أفراد العائلة.
  • لا يهم ما تفعليه، فقط تأكدي من الاسترخاء والاستمتاع بنفسك.
  • خططي لوقتك مسبقاً، سيساعدك ذلك على التركيز على الاستمتاع بنفسك بدلاً من القلق بشأن كل شيء آخر.
  • لا تقارني نفسك بالآخرين، كل شخص لديه احتياجات مختلفة، لذا ركزي على ما يجعلكِ سعيدة.
  • لا تشعرين بالذنب؛ لأن أخذ بعض الوقت لنفسك أمراً مهماً لصحتك ورفاهيتك.

ويمكنكِ قول بعض العبارات التحفيزية التي قد تساعدك على الاستمتاع بوقتك الحر، مثل “وقتي هو أثمن ما لدي، لذا سأقضيه كما أريد”  أو “أنا أستحق أن أكون سعيدة وأشعر بالارتياح”.

  1. لا تضغطي على نفسك

في متلازمة المرأة الخارقة تميل النساء إلى الشعور بالحاجة إلى أن يكن دائماً في عجلة من أمرهن، ولكن من المهم أن تتذكري أنكِ لستِ بحاجة إلى أن تفعلي كل شيء دفعةٌ واحدةٌ.

إليكِ بعض الخطوات:

  • خذي نفساً عميقاً، عندما تشعرين بالتوتر أو الإجهاد، سيساعدكِ ذلك على التركيز في الوقت الحالي والاسترخاء.
  • ركزي على مهمة واحدة في كل مرة، بدلاً من محاولة القيام بالعديد من الأشياء في وقت واحد، سيساعدك ذلك على إكمال المهام بشكل أكثر كفاءة وأقل توتراً.
  • لا تخافي من طلب المساعدة، إذا كنتِ تشعرين بالثقل وتراكم المهام.
  1. تحديد الأولويات في الحياة

الحياة ليست سباقاً، لذا يجب التفكير بعناية في أولوياتنا وتحديد ما هو حقاً مهم في حياتنا، بدلاً من التشتت والسعي العميق لامتلاك كل شيء، نحن مدعوون إلى التركيز على تحقيق الأهداف الحقيقية والهامة بكفاءة وجودة عالية.

لذلك تخلَّي عن الكمالية، تذكري أن منزلك لا يحتاج إلى أن يكون نظيفاً على مدار 24 ساعة في اليوم، وأن العشاء ليس بالضرورة أن يكون على المائدة في نفس التوقيت كل ليلة، وأنه لا يمكنكِ أن تكوني الموظفة المثالية طوال الوقت، خذي وقتاً للاسترخاء والتمتع بعائلتك.

في ختام هذا المقال الملهم، ندعوكِ لتصوّر نفسكِ وأنتِ تحتضنين القوة والثقة التي تنبعث من داخلكِ، إن متلازمة المرأة الخارقة ليست سوى تذكير لنا بأن لدينا القدرة على أداء العديد من الأدوار وتحمل المسؤوليات، ولكنها أيضاً تذكير لنا بأهمية أن نعتني بأنفسنا ونحافظ على توازننا الداخلي.

فلنقف لحظة ونراجع أهدافنا وتطلعاتنا، ولنضع أنفسنا في المقام الأول، ولا يجب أن نكون مثاليين في كل شيء، دعينا نتجاوز ضغوط المجتمع والتوقعات الخارجية، ونركز على ما يمنحنا السعادة الحقيقية والرضا الداخلي.

لذا، استعيدي السيطرة على حياتكِ وحققي التوازن بين الأدوار المختلفة التي تلعبينها، ولا تنسي أن تمنحي نفسك الراحة والاسترخاء اللازمين، قراركِ بتحديد ما هو مهم حقاً في حياتكِ وتحقيقه بشكل متميز هو ما يهم بالفعل.

دعي شخصية المرأة الخارقة الرائعة تلهمكِ وتشعل داخلكِ الطاقة الإيجابية والتفاؤل، أنتِ قادرة على تحقيق كل ما تتطلعين إليه، ولكن لا تنسي أن تستمتعي بالرحلة وتعتني بنفسكِ في كل مرحلة.

الأسئلة الشائعة حول متلازمة المرأة الخارقة

ما معنى المرأة الخارقة؟

يشير مصطلح “المرأة الخارقة” إلى المرأة التي تشعر بالحاجة إلى أن تكون مثالية في كل شيء، وقادرة على التعامل مع جميع المسؤوليات والضغوط بمفردها، وهي تشعر بالحاجة إلى أن تكون لديها مهارات قيادية ممتازة، أو ناجحة في مجال مهني محدد، أو تتفوق في العلاقات الشخصية والعائلية، وغالباً ما تؤدي هذه التوقعات المفرطة إلى الشعور بالإرهاق والتعب، وقد تؤدي أيضاً إلى مشكلات صحية جسدية ونفسية.

المصادر:

hindustantimes

scripps