189

تتسلل يدكِ المرتعشة في لحظة ضعف إلى فمكِ، وتجدين نفسكِ في مغامرةٍ عشوائيةٍ مع قضم الأظافر! هذه العادة التي تظهر كغريزة طبيعية، لكنها في الحقيقة تحمل في طياتها مشكلات صحية ونفسية، يمكن أن تترك أثراً إذا لم نعالجها بحذر ودقة.

قضم الأظافر ظاهرة سلوكية سلبية شائعة بين الكثير من الناس من مختلف الأعمار، ولكن الكثيرين لا يعيرون اهتماماً كافياً لهذه العادة ويعتبرونها ضئيلة، لذا في هذا المقال عزيزتي نكتشف معاً ما هذه العادة، وما هي أسبابها والآثار الجانبية لها، وأخيراً الطرق الفعّالة للتوقف عنها، فتابعي معنا.

قضم الأظافر في علم النفس

قضم الأظافر في علم النفس

عادة قضم الأظافر أو بلع الأظافر، وتُعرف أيضاً بالإنجليزية (Onychophagia)، يوجد ارتباط وثيق بين قضم الأظافر والاضطرابات العقلية مثل اضطراب القلق واضطراب الوسواس القهري، وتعد هذه العادة مرَضية ويتميز سلوك الشخص بقضم الأظافر بشكل متكرر وغير منضبط.

تُصنف عادة قضم الأظافر في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية تحت عنوان “اضطراب الوسواس القهري وما يرتبط به”، وتشير الدراسات إلى أن بلع الأظافر يرتبط بعدة اضطرابات نفسية، بما في ذلك:

  •  اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD).
  • اضطراب التحدي المعارض (ODD).
  • اضطراب قلق الانفصال.
  • متلازمة توريت (Tourette syndrome).

وتشمل السلوكيات ذات الصلة مثل مص الجلد المزمن وشد الشعر وقضم الخد، وتتطلب علاج العادة المرتبطة بالاضطرابات العقلية التي تسبب قضم الأظافر معالجة الاضطراب نفسه وتطوير استراتيجيات بديلة لتحل محل السلوك السلبي.

أعراض قضم الأظافر

يمكن أن تكون هذه العادة السلوكية مصحوبة ببعض الأعراض، ومنها ما يلي:

  • الشعور بالتوتر وعدم الراحة قبل العض.
  • تلف الأنسجة المحيطة بالأظافر والجلد.
  • الشعور بالراحة والمتعة بعد العض، ويمكن أن يعزز هذا الشعور الاستمرار في هذه العادة السلبية.
  • تغيير لون الأظافر وتحولها إلى اللون الأصفر أو الأبيض.
  • مشكلات في الأسنان مثل التآكل والتشوهات.
  • تأثير سلبي على الصحة النفسية والعلاقات الاجتماعية.
  • جرح وتورم الجلد بالأظافر.
  • التأخر الدراسي.
  • يزيد الشخص من قضم أظافره عندما يواجه صعوبات تتحدى قدراته.

وعلى الرغم من أن عادة قضم الأظافر شائعة بين الأطفال، إلا أنها قد تصيب المراهقين والبالغين أيضاً، وأظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من اضطراب قضم الأظافر يمكن أن يعانوا من صعوبات في التواصل الاجتماعي والعاطفي مما يؤثر على جودة حياتهم.

أسباب قضم الأظافر

تشير الأبحاث إلى وجود عدة أسباب وراء عادة قضم الأظافر، ومنها:

  1. العصبية: نتيجة الإجهاد والقلق، إذ يكون قضم الأظافر جذاباً ومؤقتاً بسبب التأثير المهدئ الذي يمارسه على الجهاز العصبي.
  2.  العواطف: يلعب العامل العاطفي دوراً مهماً في جعل الشخص يستمر في قضم أظافره، إذ يمكن أن يؤدي الخجل وانخفاض التقدير الذاتي إلى هذه العادة، بالإضافة إلى الألم الذي ينتج عن الأحداث الحياتية الصعبة مثل الوفاة أو الطلاق.
  3.  الكمالية: كما ذكرنا سابقاً، فإن الأشخاص الذين يتمتعون بهذه الصفة يكون لديهم صفة التحمل منخفضة اتجاه الفشل أو الإحباط، ويتخلصون منه بقضم الأظافر.
  4. الملل: بسبب عدم النشاط أو عدم وجود شيء مفضل للقيام به.
  5. التقليد: يقلد الأطفال سلوكيات الكبار.
  6.  نفسي وجسدي: يُلاحظ ذلك عادةً في العائلات الدوانية.

وتُعد عادة قضم الأظافر من العادات السلبية التي يصعب التحكم فيها، ويمكن أن تؤثر سلباً على صحة الفرد النفسية والجسدية، ولذلك يُنصح بالتحدث إلى مختص في الصحة النفسية في حال كانت العادة شديدة وتسبب مشكلات.

سبب قضم الأظافر عند المراهقين

سبب قضم الأظافر عند المراهقين

على الرغم من أن الكثير من الأشخاص يعانون من هذه العادة، فإن العلماء يعتقدون أن معظم الناس يتغلبون عليها في نهاية المطاف، وتظهر عادة قضم الأظافر غالباً خلال فترة المراهقة نتيجة عدة أسباب، منها ما يلي:

  • التوتر والقلق: يواجه المراهقون العديد من التحديات النفسية والاجتماعية في هذه المرحلة من حياتهم، القلق والتوتر الناجم عن مشكلات المدرسة والصداقات والعلاقات العاطفية وضغوط العمل الأكاديمي، يمكن أن يدفع المراهقين إلى قضم أظافرهم كوسيلة للتخفيف من التوتر.
  • العادات العصبية: بعض الأشخاص يميلون إلى تطوير عادات عصبية مثل قضم الأظافر أو مضغ الشفاه أو شد الشعر في حالات القلق أو التوتر، هذه العادات العصبية يمكن أن تظهر في سن المراهقة.
  • النمو العاطفي والتطور الذهني: في سن المراهقة، يحدث العديد من التغيرات العاطفية والتطور الذهني، يمكن أن يكون قضم الأظافر طريقة للتعبير عن الضغوط النفسية والتحديات الداخلية التي يواجهونها.

الآثار الجانبية ومخاطر قضم الأظافر

يمكن أن تكون عادة قضم الأظافر ضارة للصحة، إذ يمكن أن تسبب بعض المشكلات قصيرة الأمد، مثل:

  • الإصابة بالأمراض، إذ تنتقل البكتيريا من الأصابع المصابة إلى الفم.
  • مشكلات الأسنان مثل عدم المحاذاة الصحيحة وتكسر الأسنان.
  • الإصابة بالعدوى الجلدية.
  • مشكلات الفم مثل آلام الفك وإصابات الأنسجة الرخوة.
  • تلف أنسجة الأصابع والأظافر والجلد.
  • آلام المفصل الفكي الصدغي واضطراباته.

والخبر الجيد هو أنه نادراً حدوث ضرر طويل الأجل من عادة قضم الأظافر، ولكنه يحدث في بعض الأحيان خاصة إذا تم ابتلاع الأظافر بعد القضم، فقد تُبتلع البكتيريا التي تعيش على الأظافر المصابة والتي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالعدوى في المعدة أو الأمعاء.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قد لا تستدعي المشكلات البسيطة التي تصاحب عض الأظافر زيارة الطبيب، ولكن قد ترغبين في استشارة طبيبك الخاص إذا كانت لديكِ مشكلات متكررة مثل:

  • نمو الأظافر في جانب الإصبع في الأنسجة الطرية.
  • تغير لون الأظافر.
  • فصل الأظافر عن الجلد المحيط بها.
  • الإصابة بعدوى في الجلد أو الأظافر.
  • تورم أو ألم أو نزف حول الأظافر.

قد يتطلب العض الزائد للأظافر برنامج علاجي أكثر جدية يتناول العوامل النفسية والجسدية المسببة لهذه العادة، ولكن معرفة ما إذا كان عض الأظافر الخاص بكِ طبيعياً أم مرضياً ليس أمراً سهلاً، إذ قد يكون سلوكك مرضياً إذا:

  • لا يمكنك التوقف عن العض رغم المحاولات المتكررة.
  • يؤدي عدم عض الأظافر إلى توتر شديد، مثل الخجل أو القلق أو الشعور بالذنب.
  • يحد من قدرتك على العمل والوظائف اليومية.

7 طرق للتوقف عن قضم أظافرك

7 طرق للتوقف عن قضم الأظافر

هناك بعض الأشياء المختلفة التي يمكنكِ تجربتها في المنزل، وهناك أيضاً بعض الحالات التي قد ترغبين فيها مراجعة الطبيب.

قبل أن تحاولي التوقف عن قضم أظافرك، يمكنكِ قضاء بعض الوقت في التفكير في سبب عضك لها في المقام الأول، وجهي لنفسك بعض الأسئلة مثل هل أنا جائعة؟ مضغوطة؟ متعبة؟ وبالإجابة على هذه الأسئلة يمكنكِ تحديد وإيجاد طرق مختلفة لتخفيف السبب.

وإليك بعض الطرق التي تساعد على التوقف عن قضم أظافرك، ومنها ما يلي:

  1. الحفاظ على قصر الأظافر

فالفكرة وراء هذه الطريقة بسيطة، إذا كانت الأظافر قصيرة أو لا يوجد بها الكثير لتعضيه، فلن تشعري بالحاجة الملحة لعض الأظافر، وبالطبع ستحتاجين إلى الاهتمام بقص الأظافر بانتظام لأنها تنمو باستمرار.

وعلاوة على ذلك يمكنك اتباع النصائح التالية للحفاظ على أظافركِ قصيرة:

  • استخدمي مقصاً أو ملاقط الأظافر لتقليمها.
  • قومي بتقليم الأظافر بانتظام، مثلاً مرة كل أسبوع.
  • لا تدعي الأظافر تنمو كثيراً لأنها ستصبح أكثر قابلية للتكسر والتشقق.
  • يمكنكِ تطبيق طلاء الأظافر الملون لإضفاء مظهر مرتب ومحفز للحفاظ على قصرها.
  1. احجزي موعداً في صالون الأظافر

هل ترغبين في الشعور بالتدليل والانتعاش؟ احجزي موعداً في صالون أظافر، ودعي المحترفين يعتنون بكِ، واعطِ نفسك العناية الذاتية التي تستحقها، لن تبدو أظافركِ رائعة فحسب، بل ستشعرين بالراحة والاسترخاء، خذي بعض الوقت للاستمتاع وامنحي أظافركِ العناية الفائقة.

  1. نكهة للأظافرك

قد يبدوالأمر غريباً في البداية، ولكن استخدام طلاء أظافر مرَّاً قد يساعدك على التخلص من عادة قضم الأظافر، يمكنكِ استخدام هذا النوع من الطلاء فوق أظافرك الطبيعية أو حتى فوق الأظافر المزيَّنة، ما عليكِ سوى توزيعه بفرشاة على أظافركِ، والانتظار حتى يجف تماماً، وإعادة التطبيق عند الحاجة.

  1. ارتداء قلادة 

يمكنكِ ارتداء قلادة للعض مصنوعة من السيليكون، ويمكنكِ اختيار لونكِ المفضل ومتانتها من القياس، إذ يبدأ من الناعم إلى الشديد جداً، قد يكون هذا النوع من القلادات من الأدوات الأفضل إذا كنتِ تعانين من عادة مضغ الأظافر وتريدين التوقف عنها.

وبدلاً من مضغ أظافرك للمساعدة على التركيز والاسترخاء، يمكنكِ استبدال أظافرك بالقلادة، استشيري طبيب الأسنان الخاص بكِ، لإيجاد الحل المناسب؛ فالعض على أي شيء سواء كانت الأظافر أو غيرها، قد يؤدي إلى تلف الأسنان أو إصابة الفك.

  1. ركزي على كل إصبع

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأمراض الجلدية بتخفيف عادة مضغ الأظافر، وذلك عن طريق التركيز على أحد الأظافر في كل مرة، مثل الإبهام، بعد النجاح في التوقف عن مضغ أظافر الإبهام لمدة أسبوع تقريباً، يمكن الانتقال إلى باقي الأصابع بالترتيب الذي يناسب كل شخص. قد لا يعمل النهج بشكل جيد، وبدلاً من ذلك يمكن اختيار النظام الذي يناسب الشخص والاستمرار في تحسين حالته.

  1. الاستمرارية

لا تتوقعي التوقف عن مضغ أظافرك فوراً، يجب أن تمنحي نفسكِ الوقت الكافي لتحقيق هذا الهدف.

تتداول فكرة أن العادة تستغرق 21 يوماً للإقلاع عنها، وهذا الرقم اشتهر بعد صدور كتاب “التحكم الآلي النفسي” لماكسويل مالتز في الستينيات، ولكن دراسة عام 2009 أظهرت أن الوقت اللازم لكسر العادة ليس واضحاً بشكل محدد.

الدرس الذي يمكن استخلاصه هو أن تمنحي نفسكِ الوقت الكافي قبل أن تعلني فشل محاولاتكِ، إذا استمريتِ وعملتِ بجد، فسيكون هناك تحسناً في النهاية.

  1. الحصول على الدعم الاجتماعي

التحدث إلى شخص ما للحصول على الدعم عندما تشعر برغبة مُلحة في قضم الأظافر، يمكن أن تساعدك في التغلب على اللحظة الصعبة. 

كيف يمكن لطبيبك أن يساعدك؟

إذا لم تجدِ نتيجة مع جميع الطرق المنزلية لوقف عادة قضم الأظافر، فقد ترغبين في حجز موعد مع طبيبكِ، فبالنسبة لبعض الأشخاص، قد يكون قضم الأظافر علامة على مشكلة نفسية أو عاطفية أكثر خطورة، كما أن العلاج السلوكي هو خيار آخر يمكن أن يساعدكِ، ويمكنكِ في موعدك الطبي مناقشة عادة قضم الأظافر مع طبيبكِ.

يجب عليك أيضاً الاتصال بطبيبكِ إذا لاحظت أي علامات على إصابة الأصابع أو الأظافر، يمكن لطبيب الجلدية مساعدتك في شفاء أظافرك ومحاربة أي عدوى باستخدام الأدوية أو العلاجات الموضعية.

وإذا كنتِ تبحثين عن طرق لوقف عادة مضغ الأظافر، فالطبيب يمكن أن يساعدك على تحديد الأسباب الأساسية لهذه العادة وتحديد العلاج المناسب للتخلص منها.

وتذكري دائماً أنكِ لستِ وحدك في هذه المشكلة، ويمكن للطبيب والمعالج النفسي مساعدتك في التغلب على هذه العادة بطرق صحية وفعّالة.

قضم الأظافر والعلاج النفسي

تستطيع العلاجات النفسية أن تساعد في التوقف عن قضم الأظافر، ومنها ما يلي:

  • العلاج المعرفي السلوكي (CBT) أو العلاج بالقبول والالتزام (ACT) يمكن أن يساعد في التعرف على الأفكار والمشاعر المحفزة لقضم الأظافر وإدارتها.
  • هناك نوع محدد من العلاج يسمى تدريب عكس العادة يركز على الوعي بمحفزات قضم الأظافر، وتحديد سلوكيات بديلة مثل قبض اليدين أو ضغط كرة مطاطية، وتعزيز الدعم الاجتماعي.

أثبت تدريب عكس العادة فاعلية كبيرة في علاج اضطرابات قضم وتقليم الأظافر والشعر، خاصة على المدى القصير، أما على المدى الطويل فالنهج المعرفي السلوكي الشامل أكثر فاعلية.

من المهم تذكر أن التوقف عن قضم الأظافر يتطلب الصبر والمثابرة، لا تيأسي إذا عدتِ للعادة مرة أخرى، استمري في المحاولة وطلب الدعم إن احتجتي.

  • هل يمكن استخدام العلاج الدوائي لعلاج عادة قضم الأظافر؟

تستطيع بعض الأدوية أن تساعد في الحد من قضم الأظافر المفرط، ولا تُستخدم عادةً الأدوية لعلاج قضم الأظافر، ولكن بعض المرضى الذين يتناولون مضادات الاكتئاب من فئة مثبطات امتصاص السيروتونين يجدون أنها تقلل قضم الأظافر إلى حدٍ ما.

تشير بعض الدراسات الصغيرة إلى أن مكمل ن-أسيتيل سيستين (N-acetylcysteine) يكون أكثر فاعلية في تقليل سلوكيات قضم الأظافر مقارنةً باضطراب تقشير الجلد أو هوس نتف الشعر، ولكن لا زالت هناك حاجة لمزيد من الأبحاث.

من المهم مناقشة الآثار الجانبية المحتملة للأدوية مع الطبيب قبل البدء في تناولها، قد تكون العلاجات النفسية خياراً أفضل كخطوة أولى.

إذا وصف الطبيب الأدوية، فمن المهم مراقبة فعاليتها وآثارها الجانبية عن كثب، ولا تترددي في مناقشة أي مخاوف مع الطبيب.

العناية الذاتية لتجنب قضم الأظافر

العناية الذاتية لتجنب قضم الأظافر

إليكِ بعض النقاط الهامة للمحافظة على نظافة الأظافر ومظهرها، ومنها ما يلي:

  1. حافظي على نظافة يديكِ

تأكدي من إزالة أثر الطلاء من الأظافر تماماً باستخدام مزيل طلاء لا يحتوي على الأسيتون، والذي لن يجفف الأظافر.

بعد غسل اليدين، ضعي كمية من الصابون على فرشاة الأسنان النظيفة، ثم افركي الأظافر والجلد المحيط بلطف باستخدام الفرشاة؛ لإزالة الأوساخ وتقشير الجلد الميت بدون استخدام مواد كيميائية قاسية وجافة. 

تجنبي استخدام الأدوات الحادة لتنظيف تحت الأظافر لتقليل خطر الإصابة والعدوى، استخدمي عوضاً عن ذلك فرشاة أسنان رطبة بالصابون.

جففي يديك جيداً بعد الغسل، لا سيما بين الأصابع؛ لمنع نمو البكتيريا الضارة، وضعي مرطب اليدين بعد تجفيفها لتجنب الجفاف والتشقق. 

  1. التعامل مع الأظافر بلطف

الأظافر حساسة، لذا تعاملي معها بلطف، تجنبي استخدام أدوات معدنية لتنظيف تحت الأظافر، فالحفر المفرط يمكن أن يؤدي إلى  انفكاك الظفر عن الجلد (Onycholysis)، وهي شائعة لدى الأشخاص فوق الخمسين عاماً.

تنظيف الأظافر بالمواد الكيميائية وغسل الأطباق يدوياً يمكن أن يضعف الأظافر أيضاً، يمكنكِ حماية أظافركِ بارتداء القفازات المطاطية أو البلاستيكية عند الاحتياج.

احرصي على قص أظافركِ باستقامة، وتجنبي القص المتداخل الذي يمكن أن يؤدي إلى تهشم الأظافر وتقطعها.

رطبي أظافركِ والمناطق المحيطة بها يومياً باستخدام مرطب غني بالفيتامينات وزيوت طبيعية؛ لتجنب الجفاف والتشقق.

احرصي على تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والبروتين للمساعدة في بناء أظافر قوية وصحية.

  1. قص الأظافر بانتظام

القص المنتظم للأظافر مهم لها كما هو مهم لشعركِ؛ إذ يقلل القص المنتظم من احتمالية تعرض الأظافر للخدش أو الكسر.

حاولي قص أظافركِ كل أسبوعين تقريباً، ويمكنكِ تعديل الفترة الزمنية حسب استجابة أظافركِ.

قومي بتلميع الأظافر بلطف بعد قصها باستخدام ملمع أظافر جيد، هذا سيساعد على تسهيل نمو الظفر وتقويته، ثم ضعي طبقة من محلول تقوية الأظافر بعد قصها لحمايتها من التجفيف والكسر.

  1. احرصي على وجود مبرد الأظافر في متناول يدك

 إذا كان عملك أو نشاطك الرياضي يُعرّض أظافرك للتلف، يمكنكِ إبقاء مبرد الأظافر قريب لتنعيم أي حواف خشنة في الأظافر على الفور، وللحصول على أفضل نتيجة، استخدمي المبرد على الظفر في اتجاه واحد مع خطوط نمو الظفر الطبيعية.

  1. منح أظافرك فترة راحة

لا مانع من تزيين الأظافر بالألوان الجريئة والتصاميم الجذابة، ولكن باعتدال لترك الأظافر تستريح وتتعافى، فإن استخدام ألوان الطلاء القوية بشكل متتالي دون منح أظافرك فترة راحة، يمكن أن يتسبب في ضعف بنية الأظافر.

علامات الأظافر الصحية

تعتبر العناية بالأظافر جزءاً مهماً من روتين الجمال اليومي لدى النساء، فالأظافر الجميلة والصحية تضفي مظهراً جميلاً على يديكِ، ومن علامات صحة الأظافر ما يلي:

  • لونها أبيض وردي.
  •  الجلد الزائد حول الأظافر موجود، لذا لا تقصيه.
  • طول الأظافر وأطرافها البيضاء متساويان.
  • وجود جزء أبيض على شكل هلال في الجزء السفلي من الأظافر.

علامات الأظافر غير الصحية

علامات الأظافر غير الصحية - قضم الأظافر

توجد بعض العلامات للأظافر غير الصحية ومنها ما يلي:

  • تشقق وتكسر الأظافر: قد يكون ذلك بسبب الجفاف أو نقص في الفيتامينات.
  • ظهور بقع بيضاء صغيرة: عادةً ما تعني أنكِ تعضين أظافركِ أو تدهنينها بشكل متكرر.
  • خطوط أفقية على الأظافر: قد تكون نتيجة التوتر أو ارتفاع درجة الحرارة أو تدوير الأصابع.
  • تورم الجلد الحول الأظافر واحمراره: يمكن أن يكون نتيجة إزالة الجلد الزائد حول الأظافر أو عض الأظافر بشكل متكرر.
  • شكل الأظافر على شكل ملعقة (تقعر الأظافر): وهو أحد التشوهات الشكلية للظفر، إذ يكون مقعراً للداخل، يمكن أن يكون علامة على نقص الحديد أو فقر الدم.

إجراء فحوصات الأسنان الدورية

إن إجراء فحوصات الأسنان الدورية مهم للجميع، ولكنه تزداد أهميته في حالة قضم الأظافر، هذا يرجع إلى أن عادةً ما يعض الأشخاص أظافرهم بطريقة غير صحية، مما يؤدي إلى تلف وتآكل في الأسنان. وبالتالي، يمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث مشكلات صحية في الفم والأسنان، مثل تسوس الأسنان وتآكل الأسنان والتهاب اللثة.

وفي النهاية عزيزتي، ليس هناك شك في أن قضم الأظافر يمكن أن يكون عادة صعبة للتخلص منها، ولكن دعيني أذكركِ بأن القوة الحقيقية تكمن في الإصرار والاستمرار، كوني صبورة وثابتة على الهدف من أجل صحتك وجمالك.

 تذكري دائماً، أنتِ تستحقين العناية والرعاية، وأن الجمال الحقيقي يأتي من الداخل، أتمنى أن تكون هذه المعلومات قد ساعدتكِ في رحلتكِ نحو التغيير، إلى اللقاء في مقالات أخرى تهتم بصحتك وسعادتك.

الأسئلة الشائعة حول قضم الأظافر

هل قضم الأظافر يسبب السرطان؟

قضم الأظافر بشكل عام لا يسبب السرطان بشكل مؤكد، عادةً يتم قضم الجزء الخارجي من الظفر وهو عبارة عن طبقة من الجلد الخارجية تتكون هذه الطبقة بالكامل من خلايا ميتة ممتلئة ببروتين الكيراتين، تكون الخلايا الميتة غير قابلة للإصابة بالسرطان.

هل يعتبر قضم الأظافر إدماناً؟

نعم، قضم الأظافر قد يكون إدماناً في بعض الحالات، يُعتبر قضم الأظافر عادةً تعبيراً عن القلق أو التوتر أو الإجهاد، وقد يكون آلية للتخفيف من الضغوط النفسية

المصادر: 

healthline

goodhousekeeping

psychologytoday