214

كم من المرات شعرتِ بذلك الألم الذي ينتشر ببطء من قاعدة رأسك إلى أعلى ظهرك، يشد عضلاتك في قبضة لا ترحم، ويجعل من الصعب حتى النظر يميناً أو يساراً؟ هذا الألم الذي يشوه لحظات الراحة والاسترخاء، ويحوّل الأعمال اليومية إلى مهام شاقة.

نعم، نتحدث عن ألم الرقبة، هذا الضيف غير المرحب به الذي يزور الكثير.

في هذا المقال، سنواجه هذا التحدي المزعج معاً، وسنقدم لكِ الحلول التي تساعدكِ في استعادة راحتك وقضاء المهام اليومية، فتابعي معنا.

ألم الرقبة

ألم الرقبة

تحمل الرقبة وزناً يعادل كرة البولينج طوال اليوم وتدعم عظام العمود الفقري العلوي، جنباً إلى جنب مع العضلات والأربطة، والرأس الذي يزن حوالي 11 رطلاً، وحتى نفهم آلام العنق وأسبابها، يجب معرفة الهيكل التشريحي للعنق، فالرقبة والظهر مكونان من عظام صغيرة تسمى فقرات، تتراص هذه الفقرات فوق بعضها لتشكيل العمود الفقري.

يدعم العمود الفقري رأسك ويحمي الحبل الشوكي، وهو المنشأ الرئيسي الذي يربط شبكة الأعصاب في جميع أنحاء جسمك، تنتقل الرسائل عبر هذه الشبكة لإرسال الإحساس مثل الألم إلى دماغك.

تشكل السبع عظام الأعلى في العمود الفقري رقبتك، ويطلق عليها الفقرات العنقية. تُربط العظام معاً بواسطة مفاصل الوجه، وهي مفاصل صغيرة بين الفقرات بالاشتراك مع عضلات العنق، تسمح لكِ بتحريك رأسك في أي اتجاه.

بين الفقرات يتواجد أقراص من الغضروف، والتي تُعد بمثابة الوسادة بين فقرات العمود الفقري، وتعمل هذه الأقراص كممتصات للصدمات وتمنح العمود الفقري مرونته، يحدث انزلاق القرص عندما ينزلق أحد هذه الأقراص قليلاً عن موضعه الطبيعي في العمود الفقري.

أعراض ألم الرقبة

حسب توصيات الأطباء، تتفاوت الأعراض المرتبطة بآلام الرقبة وفقاً للسبب الكامن وراءها، ومن الأعراض الأكثر شيوعاً لألم الرقبة ما يلي:

  1. ألم وتيبّس

قد تشعرين بألم وتيبس في منتصف الرقبة أو على أحد الجانبين، وقد يمتد الألم أيضاً إلى الكتف أو الجزء العلوي من الصدر، ويمكن أيضاً ظهور الأعراض التالية:

  • ألم أو ضعف في الذراعين.
  • تعانين من صداع التوتر، إذ يمكن أن ينتقل الألم إلى الجزء الخلفي من الرأس وأحياناً إلى الأذن أو الجهة الخلفية للعين.
  • قد يكون تحريك الرقبة مؤلماً وتشعرين بتوتر في العضلات، خاصةً إذا كنتِ جالسة أو نائمة في وضعية واحدة لفترة طويلة.
  • تلاحظين أن رقبتك لا تستطيع الدوران بنفس المدى الذي تعتادين عليه، على سبيل المثال عندما تحاولين النظر خلفك أثناء رجوع السيارة.

إذا كانت لديكِ آلام وتيبس في الرقبة ظهرت فجأة، ربما خلال الليل، وتجدين صعوبة في رفع كلتا الذراعين فوق رأسك، فقد يكون ذلك علامة على حالة تسمى التهاب العضلات الروماتزمي (PMR)، إنها حالة التهابية تصيب العضلات وتحدث بشكل أكثر شيوعاً في الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 65 عاماً، وإذا كنتِ تعتقدين أنك تعانين من هذه الحالة، يجب عليكِ مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن.

  1. خدر أو وخز

يمكن أن يتعرض العصب للضغط، وذلك عندما يحدث ضغطاً زائداً على العضلات أو العظام أو الأنسجة المحيطة به. نتيجة لذلك، قد تشعرين بخدر أو وخز أو شعور بالتنميل يمتد إلى ذراعك، وأحياناً يصل حتى أصابعك.

ستجدين أن الخدر والتنميل سيختفيان عندما يتحسن الوضع بشكل طبيعي. ومع ذلك، إذا كانت الأعراض شديدة، فتحدثي إلى الطبيب؛ إذ قد يتمكن من وصف أدوية تستهدف العصب المضغوط، ويُقيّم الأعراض وتشخيص الحالة بشكل صحيح.

  1. الدوخة وفقدان الوعي

إذا كنتِ تشعرين بدوار عند النظر لأعلى أو عند تحريك رأسك، فقد يكون ذلك بسبب ضغط على الشرايين التي تمر بجانب العمود الفقري، والتي تعرف أيضاً بالشرايين الفقرية، يحدث ذلك أحياناً نتيجة للتغيرات في فقرات العمود الفقري.

وقد يؤدي ضغط هذه الشرايين الفقرية إلى حدوث فقدان وعي مؤقت نتيجة لتقليل تدفق الدم. ومع ذلك، يمكن أن يكون لفقدان الوعي أسباب أخرى، وقد يترافق الدوار والفقدان المؤقت للوعي بأعراض أخرى مثل الشعور بالغثيان أو الإرهاق، فإذا كانت هذه الأعراض مزمنة أو تؤثر بشكل كبير على حياتكِ اليومية، من الأفضل أن تستشيري الطبيب لتقييم حالتكِ والحصول على التشخيص الصحيح.

  1. تشنج عضلي

تشنج العضلات هو تيبس فجائي في عضلة أو مجموعة من العضلات في جسمك، غالباً لا يوجد سبب معروف للتشنجات العضلية ويمكن أن تكون غير مريحة للغاية، عندما يحدث في الرقبة عادةً ما يسبب ألماً وتيبساً في جانب واحد، مما يجعل من الصعب تحريك رأسك.

عادةً ما يستمر التشنج لبضع ساعات أو أيام فقط، على الرغم من أنه في بعض الأحيان قد يستمر لعدة أسابيع.

  1. الصداع
الصداع من أعراض ألم الرقبة

عندما تشعرين بألم الرقبة قد يتسبب ذلك في ظهور الصداع النصفي (الشقيقة)، وقد يحدث عندما يكون هناك توتر أو تشنج في عضلات الرقبة.

ويمكن أن يكون الألم في الرقبة الناتج عن التوتر العاطفي أو الإجهاد أو حتى الجلوس لفترات طويلة في وضعية غير صحيحة، غالباً ما يكون له تأثيرات مزعجة على حياتكِ اليومية وقد يؤثر على مزاجك ونشاطك، وقد يشعر البعض بالضعف أو الدوخة أو الغثيان.

  • أعراض أخرى لألم الرقبة

قد يصاحب ألم الرقبة بعض الأعراض التالية أيضاً ومنها:

  • صعوبة في التوازن والمشي.
  • ضعف في الذراعين.
  • تغيرات في الرؤية أو السمع.
  • مشكلات في التركيز.
  • الشعور بالغثيان.
  • صعوبة البلع.

أسباب ألم الرقبة

يتساءل الكثير ما هي اسباب وجع الرقبة؟ قد تكون آلام الرقبة مزعجة ومؤلمة، وقد تؤثر على الحركة والقدرة على أداء المهام اليومية طبيعياً، وتتنوع أسباب آلام الرقبة وقد تشمل عدة عوامل، بما في ذلك:

الإجهاد العضلي

يحدث ذلك عادةً نتيجة للأنشطة والسلوكيات التالية:

  • وضعية جلوس غير صحيحة.
  • الجلوس لفترة طويلة على المكتب دون تغيير الوضعية.
  • النوم بوضعية غير صحيحة للرقبة.
  • حركة مفاجئة للرقبة أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

يمكن أن تؤدي هذه العوامل إلى توتر العضلات في منطقة الرقبة والتسبب في الألم. لذا، من المهم تجنب هذه العادات واستبدالها بسلوكيات صحية.

الإصابات

تعتبر الرقبة عرضة للإصابات، وخاصةً في حالات السقوط وحوادث السيارات وممارسة الرياضة، إذ يمكن أن تتحرك عضلات وأربطة الرقبة خارج نطاقها الطبيعي.

إذا كُسرت عظام الرقبة (فقرات العنق)، فقد يتلف الحبل الشوكي أيضاً، وتُعرف إصابة الرقبة نتيجة لحركة مفاجئة للرأس بشكل شائع بـ “صدمة الرقبة”.

تآكل المفاصل

تآكل المفاصل في الرقبة يحدث بشكل طبيعي مع تقدم العمر، تماماً كما يحدث في المفاصل الأخرى في الجسم، ولمواجهة هذا التآكل والتمزّق، تنشأ عادةً نتوءات عظمية في الجسم تؤثر على حركة المفاصل وتسبب الألم.

التهاب السحايا

هو نوع من الالتهاب والعدوى يؤثر على السائل والأغشية المحيطة بالمخ والحبل النخاعي، والتي تسمى السحايا، وعادةً ما يترافق التهاب السحايا مع أعراض واضحة مثل الصداع والحمى وتصلب الرقبة.

التهاب المفاصل الروماتويدي

 يسبب ألماً وتورماً في المفاصل ونمواً عظمياً زائداً، عند حدوث هذه الأعراض في منطقة الرقبة، يمكن أن ينتج عنها ألم في الرقبة.

هشاشة العظام

تضعف العظام ويمكن أن تؤدي إلى كسور صغيرة، تحدث هذه الحالة غالباً في اليدين أو الركبتين، ولكنها يمكن أن تحدث أيضاً في الرقبة.

التهاب العضلات الليفية

هو حالة تسبب ألماً في العضلات في جميع أنحاء الجسم، خاصةً في منطقة الرقبة والكتفين.

داء الفقار الرقبية

يُعرف داء الفقار الرقبي (Cervical Spondylosis)، بأنه حالة تصاعدية لتدهور العظام والقرص العنقي في العمود الفقري، ويمكن أن تسبب هذه الحالة مجموعة متنوعة من المشكلات، بما في ذلك انزلاق الأقراص وتكون النتوءات العظمية.

ويزداد انتشار هذا المرض مع التقدم في العمر، ويصاب به أكثر من 85٪ من الأشخاص الذين تجاوزوا سن ال 60.

ويوجد أسباب نادرة لألم الرقبة ومنها ما يلي:

  • التشوهات الخلقية.
  • العدوى.
  • الخراجات.
  • الأورام.
  • سرطان العمود الفقري.

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا استمرت الأعراض لأكثر من أسبوع، يجب استشارة الطبيب، ويمكنِ رؤية الطبيب أيضاً عند وجود الأعراض التالية:

  • آلام شديدة في الرقبة بدون سبب واضح.
  • وجود كتلة في الرقبة.
  • حمى.
  • صداع.
  • انتفاخ في الغدد الليمفاوية.
  • غثيان.
  • قيء.
  • صعوبة في البلع أو التنفس.
  • ضعف عام.
  • وخز أو تنميل.
  • آلام في الذراعين أو الساقين.
  • عدم القدرة على تحريك الذراعين أو اليدين.
  • عدم القدرة على لمس الذقن بالصدر.
  • اضطرابات في البول أو البراز.

يمكن للكثير من الأشخاص أن يعانوا من تيبس وآلام في الرقبة بدون سبب واضح، وقد يحدث ذلك بعد الجلوس في مكان فيه تتدفق للهواء البارد أو بعد إصابة طفيفة، وإذا كنتِ تعانين من آلام في الرقبة بسبب حادث أو سقوط، يجب أن تذهبي إلى الطوارئ على الفور.

علاج آلام الرقبة في المنزل

علاج آلام الرقبة في المنزل

على الرغم من أن آلام الرقبة قد تنجم عن الإصابات أو الحالات المزمنة، إلا أنها في كثير من الأحيان نتيجة لتمزق العضلات أو ضعفها، قد تؤدي سنوات من وضعية غير صحيحة للجسم إلى ضعف العضلات والمفاصل في الرقبة، مما يؤدي مع مرور الوقت إلى آلام مزمنة، في حالات الآلام الخفيفة إلى المتوسطة، قد تساعد الوصفات المنزلية.

وتتضمن طرق علاج آلام الرقبة في المنزل التالي:

  1. تحركي أكثر

قد تكوني سمعتي من قبل أن الراحة هي أفضل علاج لآلام العضلات والتيبس، ولكن في حالة آلام الرقبة، يمكن أن تساعد الحركة واقعياً.

إذ تعمل ممارسة التمارين الرياضية على تحسين تدفق الدم إلى العضلات المتيبسة وتقليل الالتهاب، فقط تأكدي من تجنب الحركات النشطة أو اللفات الحادة التي يمكن أن تزيد من آلام الرقبة أو تيّبسها، وتجنب حمل الأشياء الثقيلة.

  1. عمل كمادات باردة أو دافئة

يمكن استخدام الكمادات لتخفيف آلام الرقبة بسرعة، إذ أن الكمادات الباردة تساهم في تقليل الالتهاب، بينما الكمادات الدافئة تُرخي العضلات المتيبسة؛ لتحقيق أفضل النتائج، يمكنك تبديل بينهم لمدة تصل إلى 20 دقيقة عدة مرات في اليوم.

  1. وضعية الجلوس

كوني حريصة على كيفية تثبيت رأسك طوال اليوم، خاصةً عند التحديق في شاشة الكمبيوتر أو استخدام الهاتف المحمول، يميل الكثيرون إلى إمالة رؤوسهم للأسفل، مما يضع ضغطاً إضافياً على عضلات الرقبة وقد يؤدي إلى الإصابة المتكررة.

لتحسين وضعية جسمك وتقليل آلام الرقبة، قومي ببعض التغييرات البسيطة مثل:

  • حمل الهاتف أو شاشة الكمبيوتر عند مستوى العين، بدلاً من انحناء الرقبة لأسفل.
  • الحفاظ على رأسك في خط مستقيم مع مركز جسمك.
  • تمديد الأكتاف إلى الأسفل وبعيداً عن الأذنين.
  • ممارسة رياضة البيلاتس واليوغا لتحسين وضعية الرقبة.
  1. النوم بوضعية صحيحة

يعتبر النوم بوضعية صحيحة خطوة مهمة في علاج آلام الرقبة بشكل عام، وخاصةً عند علاج آلام الرقبة بسبب النوم الخاطئ، ويمكنكِ اتباع هذه النصائح لتجنب ألم الرقبة:

  •  يجب أن يكون الرأس والرقبة في مستوى الجسم.
  •  وينبغي تجنب استخدام وسائد صلبة أو سميكة جدًا.
  •  اختيار وسادة مريحة تملأ المسافة بين الرقبة والكتف بشكل مناسب.

العلاج الطبيعي لألم الرقبة

يهدف العلاج الطبيعي إلى تخفيف الألم ومساعدتك في الوظيفة والحركة والعيش بشكل أفضل، قد تحتاجين إليه للقيام بما يلي:

  • تخفيف الألم.
  • تحسين الحركة.
  • الوقاية من الإصابة الرياضية أو الشفاء منها.
  • الوقاية من الإعاقة أو الجراحة.
  • إعادة التأهيل بعد جلطة دماغية، أو حادث أو إصابة أو جراحة.
  • العمل على التوازن للوقاية من الانزلاق.
  • إدارة مرض مزمن مثل السكري، أو أمراض القلب، أو التهاب المفاصل.
  • التعافي بعد الولادة.
  • التحكم في الأمعاء أو المثانة.
  • التكيف مع الطرف الاصطناعي.
  • تعلم استخدام الأجهزة المساعدة مثل المشاية أو العكاز.
  • الحصول على جبيرة أو تقوية.

يُنظم اختصاصي العلاج الطبيعي برنامجاً فردياً لكل حالة يتضمن عدة جلسات، وتختلف مدة العلاج من شخص لآخر وفقاً لسبب الألم، وقد يُعلم المُعالِج أيضاً كيفية أداء التمارين لممارستها في المنزل.

تمارين لتخفيف ألم الرقبة

تمارين لتخفيف ألم الرقبة

يوجد عدة تمارين مفيدة لتمديد عضلات الرقبة وتخفيف الأعراض ومنها:

  1. ضغط الرأس: يمكنكِ إجراء هذا التمرين بتطبيق الخطوات التالية:
  • تقفيص يديك خلف رأسك أو الجلوس على كرسي يحتوي على مسند للرأس. 
  •  احرصي على أن يكون الذقن مستوياً. 
  • اضغطي بلطف الجزء الخلفي من رأسك على يديك أو مسند للرأس.
  •  احتفظي بهذا الوضع لمدة 5-10 ثوانٍ وكرري الحركة.
  1. إمالة الرأس: بدلاً من تدوير الرقبة، جربي إمالة الرأس. أولاً، حركي رقبتك إلى الأمام والخلف عن طريق جلب الذقن إلى الصدر، واسترخي قليلاً، ثم ارفعي الذقن إلى السماء.

بعد أن تكرري هذه الحركة عدة مرات، انتقلي إلى الإمالة الجانبية، حركي أذنك نحو الكتف الأيمن، واحتفظي بهذا الوضع لبضع ثوانٍ، ثم كرري الحركة على الجانب الآخر.

  1.  إطالة الرقبة والكتف: يعتبر من أبسط وأكثر التمارين فعالية لتخفيف آلام الرقبة والكتف، ويمكنكِ تنفيذها بالخطوات التالية:
  • اجلسي على كرسي متين واسترخي.
  • ضعي قدميك بشكل مستقيم تحت الركبتين.
  • انقلبي بجسمك إلى اليمين، وضعي ظهر يدك اليسرى على الفخذ.
  • استمري في هذا الوضع لمدة 30 ثانية، ثم كرري العملية على الجانب الآخر.
  • كرري هذا الشد لكل جانب من 3 إلى 5 مرات.
  1. دوران الكتف: يمكن أن يساعد هذا التمرين على تخفيف التوتر في الكتفين والظهر العلوي وتخفيف ألم الرقبة أيضاً، اتبعي الخطوات التالية:
  •  حاولي مزامنة دوران الكتف مع التنفس.
  • عندما تستنشقي، ارفعي كتفيك نحو أذنيك.
  •  ثم قومي بدورانهما نحو الأسفل على طول الظهر أثناء التنفس الخارجي.
  •  كرري الحركة 5-10 مرات.

علاج آلام الرقبة بالأدوية

يمكن استعمال المسكنات التي تباع بدون وصفة طبية لتخفيف آلام الرقبة، ومنها:

  •  الأسيتامينوفين (Paracetamol, Tylenol): والذي يساهم في تخفيف ألم الرقبة.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية: ومنها الإيبوبروفين (Advil)، نابروكسين (Aleve). تعمل هذه الأدوية عن طريق تقليل التورم والالتهاب في المنطقة المصابة، مما يساهم في تخفيف ألم الرقبة. 

وقد يصف الطبيب في بعض الحالات ما يلي:

  • المسكنات الأفيونية (Opioids): قد يصف الطبيب المسكنات الأفيونية؛ لعلاج آلام الرقبة المزمنة عندما لا تكون المسكنات غير الستيرويدية والمسكنات الأخرى فعالة.

تتمثل وظيفة الأفيونات في الارتباط بمستقبلات الأفيون في خلايا الأعصاب بالدماغ والحبل الشوكي وأجزاء أخرى من الجسم، مما يؤدي إلى حجب رسائل الألم من الجسم إلى الدماغ.

  • مرخيات العضلات: مثل الديازيبام (Diazepam)، والكلورزوكسازون (Chlorzoxazone)، قد يصفها الطبيب بالإضافة إلى المسكنات؛ لعلاج آلام الرقبة التي تحدث بسبب تصلب عضلات الرقبة أو تلف أعصاب الحبل الشوكي.

تعمل مرخيات العضلات المختلفة بطرق متعددة، إذ يمكن أن تعمل على الدماغ أو الحبل الشوكي أو مباشرةً على العضلة لتقليل التصلب والألم وأي عدوى مصاحبة.

  • مضادات التشنج: ترتبط هذه الأدوية بمستقبلات في غشاء الخلايا العضلية وتعيق التقلصات العضلية غير الإرادية المفاجئة المعروفة باسم التشنجات العضلية، ومنها سيكلوبنزابرين (فليكسيريل).
  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs): تزيد من مستويات السيروتونين في الدماغ، مثل فلوكسيتين (بروزاك)، وسيرترالين (لوسترال)، وفلوفوكسامين (فافرين)، وباروكسيتين (سيروكسات).

الجراحة لعلاج ألم الرقبة

في حالات نادرة جداً، قد تكون الجراحة الخيار الضروري؛ لعلاج آلام الرقبة وتخفيف الضغط عن الحبل النخاعي أو الجذور العصبية، وقد تكونين مرشحة للجراحة في الحالات التالية:

  • إذا لم يكن للعلاج الطبيعي والدوائي نتيجة.
  • إذا كان لديكِ تقصير في المهام اليومية بسبب الألم المستمر.
  • إذا كنتِ تعانين من أعراض عصبية، تتطور وتشمل الأذرع والساقين.
  • إذا كنتِ تواجهين صعوبة في التوازن أو المشي.

 يتضمن الهدف من الجراحة، إزالة العوامل المسببة للضغط، مثل تضيق القناة الشوكية أو الفقرات المتزاحمة، واستعادة توازن العمود الفقري وتخفيف الألم. 

إذاً يلجأ الطبيب إلى الجراحة عندما تصبح الأعراض شديدة جداً، ولا يمكن التحكم فيها بواسطة العلاجات الأخرى، ويجب أن يتم اتخاذ قرار الجراحة بناءً على تقييم شامل للحالة وبالتشاور مع الفريق الطبي المختص.

في الختام عزيزتي، أتمنى أن تساعدكِ هذه المعلومات والنصائح في تحقيق التقدم نحو التخلص من ألم الرقبة.

 لا تنسي أن الراحة والصحة هما أولويتك، وأن العيش بدون ألم هو الحالة الطبيعية لكِ، ولا تترددي في البحث عن المساعدة إذا كان الألم يتداخل مع حياتك اليومية.

وتذكري دائماً، أنكِ تستحقين العيش براحة وسعادة. هنا في مجلتنا، نهتم بكِ وبصحتك، ونعمل جاهدين لتقديم المعلومات والدعم الذي تحتاجينه. لذا، لا تترددي في العودة إلينا مرة أخرى إذا كنتِ بحاجة إلى المزيد من المعلومات أو النصائح.

لا تنسِ مشاهدة فيديو سارة بوب فيت على اليوتيوب الذي تتحدث فيه عن ألم الرقبة وكيفية علاجه والتخلص منه بحركات بسيطة وفي 3 أسابيع فقط:

الأسئلة الشائعة حول ألم الرقبة

متى يكون الم الرقبة خطير؟

في حال الإصابات حادة أو الإصابات الرياضية القوية، أو ألم مستمر ومتزايد ووجود أعراض مصاحبة خطيرة مثل صعوبة في التنفس أو فقدان الوعي وتنميل في الأطراف، ويجب استشارة الطبيب في هذه الحالات.

هل نقص فيتامين د يسبب ألم في الرقبة؟

نعم، يمكن أن يتسبب نقص فيتامين د وقصوره في حدوث أو تفاقم آلام الرقبة والظهر وتشنج العضلات، إذ يلعب دوراً هاماً في صحة العظام والعضلات.

هل الم الرقبة من اعراض الجلطة؟

يمكن أن يكون ألم الرقبة أحد الأعراض المصاحبة للجلطة في بعض الحالات، إذ تحدث جلطة دموية في الأوعية الدموية وتعيق تدفق الدم، وفي حالة الجلطة في الشرايين التي تغذي الدم إلى الدماغ، قد يحدث ألم في الرقبة أو العنق كأحد الأعراض.

كيف اعرف ان عندي انزلاق في الرقبه؟

هو حالة تحدث عندما يتحرك قرص الغضروف بين الفقرات العنقية عن مكانه الطبيعي، والأعراض المحتملة تشمل ألم الرقبة والتنميل أو الخدر في الذراعين.

المصادر:

healthline

versusarthritis

aurorahealthcare