256

أغلب الناس يحبون التباهي بالتعبير عن جمالهم الشخصي من خلال ما يرتدونه وطريقة ارتدائهم له، فالموضة ليست مجرد منتج بل هي تجسيد لهوية الأفراد، وطريقة تعبيرهم عن أنفسهم وإدراكهم وتصويرهم لها وطريقة تصرفهم وأسلوب حياتهم، كما لها القدرة على تحسين نوعية حياتنا ورفع معنوياتنا، والأهم من هذا كله يمكنها إدخال السعادة لحياتنا.

ومن هنا ينطلق مفهوم تصميم الأزياء بكونه طريقة لتحويل الأفكار الإبداعية المتصورة للمصمم إلى ملابس وإكسسوارات تمر بمراحل عديدة حتى تصبح قابلة للارتداء. 

باعتبار هذا المجال أصبح مهماً في عصرنا الحالي ويزداد ازدهاراً بالأفكار عاماً بعد عام فابقِ معنا عزيزتي لنتعرف معاً ضمن هذا المقال عن تصميم الأزياء بمفهومه الواسع. 

تعريف تصميم الأزياء

هو فن من فنون التصميم الذي يعنى بتصميم وإضافة الجمال واللمسات الإبداعية إلى الأزياء، وكيفية تطبيق الشكل الفني لقطعة التصميم بإنشاء تصميمات تأخذ تأثير جمالي مستوحى من الجوانب الاجتماعية والجغرافية والاقتصادية والثقافية.

فضلاً عن كونه مهنة تجمع بين المعرفة التكنولوجية والتعبير الشخصي مع الاستجابة لحاجة المستخدم، كما يعنى تصميم الأزياء بفهم جميع العناصر الأساسية في التصميم وبنيتها، فكل خط فيه له مدلول وقيمة ومعنى.

والآن سنأخذك معنا عزيزتي في رحلة للتعرف عن تاريخ هذا الفن الواسع والجميل. 

تاريخ تصميم الأزياء

تاريخ تصميم الأزياء

يعود أصل تصميم الأزياء إلى عام 1826، ويعتقد أن تشارلز فريدريك وورث هو أول مصمم أزياء في العالم في القرن التاسع عشر، الذي كان خياطاً في وقت سابق وقام بإنشاء دار أزياء خاصة به في باريس.

وفي ذلك الوقت كانت الملابس تُصنع على يد خياطين مجهولين وكانت معايير الموضة مستمدة من أنماط الملابس التي يرتديها الملوك، وكان هو الذي بدأ بتقليد دور الأزياء وإخبار عملائه بنوع الملابس التي تناسبهم بدلاً من النظام السابق الذي يتم تقديم الملابس الجاهزة لهم.

حدثت تطورات جديدة في الموضة في بداية القرن العشرين في باريس أولاً، ومن هناك انتشرت إلى بقية العالم وبرزت باريس باعتبارها “عاصمة الموضة”.

زاد الوعي بالموضة بين الناس مع نهاية القرن العشرين وبدأوا في اختيار الملابس لأنفسهم على أساس الراحة وأنماط الملابس الخاص بهم بدلاً من الاعتماد على الاتجاهات السائدة في السوق.

ما الهدف من تصميم الأزياء؟

يخدم تصميم الأزياء عدة أغراض مهمة، وتمتد أهميته إلى ما هو أبعد من صناعة الملابس والإكسسوارات، حيث يتيح للأفراد التعبير عن أسلوب حياتهم الشخصي وهويتهم وشخصيتهم، فالموضة قادرة على إضافة الجمال والتنوع لحياتنا.

ويمكنها أن تعكس ثقافة المجتمع وتراثه، حيث تلعب دوراً في التبادل الثقافي وتساعد في سد الفجوات بين الثقافات المختلفة، وتساهم بشكل كبير في الاقتصاد العالمي والصناعات المختلفة، وغالباً ما يستخدم المصممون مجموعاتهم لمعالجة القضايا المهمة ونقل رسائل مهمة بالنسبة لهم إلى الناس، لذلك نجد أنواع عديدة من التصاميم تختلف من مصمم إلى آخر. 

اقرأي أيضاً: قطع ملابس أساسية لابد من وجودها في خزانتك

أقسام تصميم الأزياء

أقسام تصميم الأزياء

يحاول مصمم الأزياء تصميم أزياء جديدة ومعايشة لظروف الواقع بصورة تشكيلية جميلة، ولذلك هناك خمسة أنواع أساسية لتصميم الأزياء وهي: 

  1. تصميم الأزياء الراقية Haute Couture: يقدم المصمم تصميمات ملابس راقية وفريدة من نوعها، من خلال إنشاء أعمال فنية على شكل ملابس وإكسسوارات ذات إصدار محدود، وينطبق على الملابس المصنوعة حسب الطلب للعملاء. وعند تصميم هذا النوع من الملابس ستتأكد من أنها مصنوعة يدوياً وأن الأقمشة المستخدمة من أجود الأنواع.
  1. تصميم الأزياء الفاخرة Luxury Fashion: يشمل تصميم ملابس عالية الجودة ليست مصنوعة يدوياً ولكن تُنتج بكميات قليلة ودورة إنتاج أبطأ، وتصميمات دقيقة وخامات باهظة الثمن للعملاء المتميزين، مما يؤثر على سعرها فيصبح السعر مرتفع مقارنة بتصميم الأزياء الجاهزة وأقل من تصاميم الأزياء الراقية.
  2. تصميم الملابس الجاهزة Ready-to-Wear: هذا النوع من التصاميم مسؤول عن التصميمات ذات الإنتاج الضخم بأحجام ومقاسات موحدة، وتراعي احتياجات العملاء ومتطلباتهم من خلال جودة المواد المستخدمة، ويركز هذا النوع من التصاميم على إنتاج ملابس جذابة بكميات كبيرة تناسب اتجاه السوق لهذا الموسم.
  3. تصميم أزياء اقتصادية Economy Fashion: في هذا النوع من التصاميم يتم إنتاج الملابس بكميات كبيرة وتكاليف زهيدة، من خلال استخدام مواد رخيصة لتحقيق أرباح متزايدة. إنّ هذه التصاميم هي الموضة الاقتصادية التي نراها في المراكز التجارية خلال تخفيضات نهاية الموسم، وتعتبر مناسبة لمعظم الناس لأنها الأكثر انتشاراً وطلباً.
  1. تصميم الأزياء السريعة Fast Fashion: تتبع هذه التصاميم أسلوب التصاميم الراقية، ولكن يتم تعديلها وتصنيعها لجمهور أكبر وبكميات أكبر بمعدل إنتاج سريع، مثل غالبية العلامات التجارية للملابس التي يعرفها المستهلكون العاديون. يُنتج هذا النوع من التصاميم من رغبة التجار في طرح الملابس العصرية، التي يمكن تسويقها وبيعها بأرخص تكلفة ممكنة باستخدام مواد قليلة الجودة. 

ولكل نوع من التصاميم المذكورة أسس معينة تختلف من نوع لآخر، يعتمدها المصمم لإنتاج أجود الملابس. 

أسس تصميم الأزياء

تعتبر مبادئ التصميم ضرورية لتطوير وإنتاج الملابس المستخدمة من قبل الأفراد والعائلات في جميع أنحاء العالم، وكل مبدأ له دور محدد في خلق ملابس أو مجموعة جذابة من الناحية الجمالية.

تدمج الملابس غالباً أكثر من مبدأ واحد مع الاستفادة من عناصر التصميم لإنشاء نظرة متماسكة، وهنا سنقدم لك المعلومات الأساسية عن كل مبدأ من مبادئ التصميم: 

  1. التوازن: إنّ التوازن يعني التجانس بين أجزاء التصميم، و لتحقيق التوازن يجب أن يكون للملابس أو المجموعة وزن بصري متساوٍ في جميع أنحاء التصميم، كما يمكن للون والخط والملمس التأثير على توازن التصميم.
  2. النسبة/المقياس: تعرف بأنها العلاقة المكانية أو الحجمية لجميع أجزاء التصميم مع بعضها البعض ومع الملابس أو المجموعة بأكملها. 

ولكي تتمتع الملابس بجاذبية بصرية على جسم الإنسان، يوصى بأن تكون ملائمة للشكل الطبيعي لجسم مرتديها، ويمكن لتفاصيل التصميم الموجودة في الملابس أن تساهم في النسبة الإجمالية للمجموعة. 

  1. التركيز: يتم استخدام التركيز لجذب الاهتمام بالملابس أو لجذب الاهتمام إلى جزء معين من المجموعة، وعند استخدامه من قبل المصمم تكون إحدى ميزات المجموعة أكثر وضوحاً في التصميم من غيرها، كاستخدام اللون والخط والملمس للفت الانتباه إلى أجزاء من الجسم.
  2. الإيقاع: باستخدام هذا المبدأ تنتقل العين من ميزة في الجسم إلى أخرى، باعتباره يخلق إحساساً بالحركة في التصميم، يتم إنشاء نمط أو نسيج من خلال تطبيق الإيقاع على التصميم السطحي للأقمشة المستخدمة في صناعة الملابس أو المنتجات.
  3. الانسجام: يحدث الانسجام عند تحقيق الوحدة البصرية للتصميم العام أو مجموعة الملابس، وعند استخدام عناصر التصميم (اللون والشكل والخط والملمس) بشكل فعال ضمن معايير مبادئ التصميم يتم إنشاء الانسجام.

تعريف مصمم الأزياء

مصمم الأزياء هو الشخص الذي يملك الإحساس الفطري بالأناقة، والإدراك الدقيق للألوان والإبداع الشخصي والموهبة الفنية، والذي يأتي برؤية للملابس ويصمم رسومات تخطيطية لإظهار الشكل الذي سيبدو عليه المنتج النهائي.

حيث جاءت كلمة “مصمم” في القرن السابع عشر وتعني “الشخص الذي يخطط “، وسرعان ما أصبحت الكلمة تصف الشخص الذي يكتشف كيف يجب أن يبدو شيء ما.

يصنع مُصمم الملابس أو الأزياء ملابس لكافة فئات المجتمع من النساء والرجال والشباب والأطفال والرضَّع، بما في ذلك الفساتين وفساتين الزفاف، والملابس الكاجوال، والقطع المنفصلة المتعددة الاستخدامات، والسترات، والملابس الرياضية، والملابس المفصَّلة، وملابس السهرة، والملابس الرسمية، والملابس الخارجية، والملابس الداخلية، وملابس الحمل، وملابس السباحة، ويتخصص عادةً في إحدى الفئات السابقة، ولكي يكون مصمم الأزياء جيداً عليه أن يتمتع بصفات عديدة سنتعرف عليها.

مهارات وصفات مصمم الأزياء

مهارات وصفات مصمم الأزياء

يعتمد المصممون على إبداعاتهم وإحساسهم الفني لإنشاء التصاميم، ولكن تتطلب مهنة تصميم الأزياء مجموعة متنوعة من المهارات يجب على المصمم امتلاكها منها:

  1. مهارات التواصل الجيدة.
  2. المرونة في التفكير.
  3. الروح التنافسية والسعي المستمر.
  4. الإبداع والابتكار.
  5. القدرة الفنية من أجل نقل الأفكار بشكل فعال.
  6. الإحساس بالأناقة من خلال معرفة الأقمشة والألوان التي ستكمل الملابس. 
  7. المعرفة بمصادر المواد.
  8. مهارات الخياطة الجيدة.
  9. روح التعاون ضمن الفريق.
  10. المعرفة بآخر صيحات الموضة.
  11. مهارات تصور قوية.
  12. مهارات الحاسوب وبرامج التصميم.
  13. القدرة على  اتخاذ القرار. 
  14. الاهتمام بالتفاصيل.
  15.  مهارات عالية في التسويق والمبيعات و الإعلان والإدارة.

ما هي دراسة تصميم الأزياء؟ 

تصميم الأزياء هو التطبيق العملي للفن والإبداع والجماليات في تصميم وبناء وإنتاج الملابس والإكسسوارات.

عادةً ما تتناول الشهادات الجامعية في الموضة الموضوع من إحدى زاويتين:  

  1. باعتباره مجالاً أكاديمياً للدراسة، يجمع تصميم الأزياء بين تخصصات مثل التاريخ والأعمال وعلم النفس والتوضيح والتكنولوجيا.
  2. وباعتباره ممارسة فنية، يتداخل خلاله تصميم الأزياء مع الثقافة وعلم النفس. 

من يريد دراسة تخصص تصميم الأزياء والموضة، فهذا التخصص يشمل عدداً من المناهج في مجال التصميم مثل معرفة مفهوم مجال تصميم الأزياء بشكل عام وتخصصاته وإيجابياته وسلبياته التي سنتعرف عليها لاحقاً ضمن المقال.

كما يدرس الطالب مبادئ الرسم وطرق رسم المنيكان وكيفية عرض الأزياء عليه، العناصر الأساسية المكونة للتصميم إضافة لبرامج التصميم الإلكترونية، ومن بين المواد التي تتم دراستها هي تقنية الدمج في التصميم، التنسيق بين الألوان، طريقة تطريز الألبسة، المهارات اللازمة للتفريق بين أنواع الأقمشة المختلفة وطرق التعامل معها والتفصيلات المناسبة وما إلى ذلك.

وعندما يتعلق الأمر بدراسة تصميم الأزياء، فإن الحصول على شهادة في الأزياء هي بالتأكيد واحدة من أفضل الطرق لتأمين مكانة جيدة في الصناعة، إحدى فوائد هذه الشهادة، هي الخيارات والمجالات المتنوعة المتاحة عندما يتعلق الأمر بأنواع تخصصات تصميم الأزياء والمهن التي تؤدي إليها.

مجالات مصمم الأزياء

يمكن لمصممي الأزياء بعد التخرج اختيار العمل في دار أزياء، أو علامة أزياء مستقلة أو مصنع/متجر ملابس معروف. 

وتشمل المجالات الوظيفية الأخرى: 

  1. الممارسة الإبداعية والبحثية.
  2. التصميم بأنواعه.
  3. الترويج البصري والتسويق.
  4. العلاقات العامة، الإنتاج والتجارة وغيرها.

خطوات تصميم الأزياء

خطوات تصميم الأزياء

يبدأ مصمم الأزياء عمله دائماً بوجود هدف يحتاج إلى تحقيقه، والهدف لا يتوقف على ابتكار تصميمات جديدة، فمن الممكن أن تكون مهمة المصمم تلبية متطلبات المستهلك أو دار الأزياء، وإنشاء تصميم منتج يناسب أسلوب العلامة التجارية وقيمها وميزانيتها وقيودها.

حيث تمر عملية تصميم الأزياء بمجموعة من المراحل حتى ينتهي المصمم من هذه المهمة وهي:

  1. إيجاد الإلهام: يحاول المصممون اكتشاف ما تنقله اتجاهات الموضة الحالية عن رغبات المستهلكين واحتياجاتهم ويستمدون منها الإلهام، كما يستمدون من عدة مصادر كالفن والتاريخ والهندسة المعمارية واتجاهات الموضة، باعتبار أنّ الموضة ليست مجرد الملابس التي ترتديها، بل هي الطريقة التي ترتديها.
  2. رسم الأفكار: تساعد الرسومات المصممين على تصور التصميمات ذهنياً وتقديم الفكرة بشكل ملموس، مما يعطي الصورة وجهة نظر أخرى، فالرسومات هي أساس التصميم، حيث يمكن للرسومات البسيطة توصيل العناصر الفنية لفكرة ما كونها تعتبر بمثابة مخطط لصانع النماذج لإنشاء نموذج أولي.
  3. اختيار الأقمشة: يتوجب على المصممين اختيار النوع المناسب من القماش لفهم كيفية ملاءمته وحركته وثنيه على جسم الإنسان بشكل أفضل، وفي بعض الأحيان يحدد القماش نوع الملابس التي سوف يصنعها الصمم.
  4. اختيار الألوان: يعتبر اللون أداة قوية لنقل الحالة المزاجية، وهو غالباً أول مايلاحظه الناس عندما ينظرون إلى أي قطعة من الملابس، لذلك على المصمم اختيار لوحة ألوان مناسبة لتصوير الحالة المزاجية والقصة المناسبة للملابس.
  5. أخذ العينات والنماذج الأولية: سيقوم المصمم بوضع اللمسات الأخيرة على رسوماته وإرسالها إلى صانعي النماذج لوضع النماذج الأولية، التي تمثل الشكل ثلاثي الأبعاد للتصميم، مما يسمح للمصمم بمراجعتها وتعديلها حسب الحاجة. 
  6. تجميع الملابس: يجب على المصمم أن يحدد أفضل التقنيات التي يمكن استخدامها لتصميم ملابسه، ويجب أن تكون خيارات التصميم مدروسة حسب المكان الملائم لارتدائها، على سبيل المثال يناسب المظهر البالي وغير المكتمل أزياء الشارع لكنه قد لا يكون الخيار الأفضل لفستان سهرة أنيق.
  7. اختيار الملابس: يستخدم المصمم غالباً عارضات الأزياء لتصور تصميماته وتنسيق الملابس ومعرفة التغييرات التي يحتاج لإجرائها عند إنشاء الشكل النهائي للمنتج.

ماهي تخصصات تصميم الأزياء؟

يُصنَّف تصميم الأزياء على أنَّه قسم من أقسام الاقتصاد المنزلي والفنون التربوية في معظم الجامعات، ويتعلَّم روَّاد هذا التخصص كل ما يتعلَّق بالحياكة والنسيج، والتصميم وإعداد السكتشات يدويًا أوعن طريق استخدام الحاسوب عبر البرامج المخصصة لذلك.

كما يتضمَّن المحتوى الدراسي لهم التعرُّف على تاريخ تصميم الأزياء، صيحات العصر والموضة، إدارة الأعمال، إضافةً إلى ريادتها في هذا المجال، ولا ننسى مبادئ الرسم الأساسية، ويقومون بالعديد من المشاريع أيضًا ولعلّ أبرز المواد التي يدرسها روَّاد مقاعد هذا التخصص ما يلي:

• أسس تصميم الأزياء وكيفية احترافه

• تاريخ تصميم الأزياء

• تنبؤ صيحات الموضة

• أنواع الأقمشة والدرزات

• استخدام الحاسوب في تصميم الأزياء

• التدريب الميداني في تصميم الأزياء

• المنسوجات

• صناعة الملابس

• ملابس الأطفال

تختلف المواد السابق ذكرها من ناحية المسميات من دولة إلى أخرى، وبالتالي من جامعة لأخرى، وتكون عملية تدريس تلك المواضيع متراوحة بين مسارات متعددة بعضها يكون مستواها متقدماً وبعضها مقسماً إلى عدة مسارات، كما تكون بعض المواد عملية أو نظرية أو عملية ونظرية في الوقت ذاته.

اقرأي أيضاً: كيف يؤثر ارتداء الماركات الشهيرة على الأشخاص؟

إيجابيات تخصص تصميم الأزياء

تكاد تكون تصميمات الأزياء مسيطرة على سوق الملابس، وباتت حاجة أكثر من كونها مجرد موضة ورفاهية باعتبار أنّ كبرى الشركات تعتمد عليها بشكل كبير، وأبرز إيجابيات هذا التخصص:

  1. يحظى مصممو الأزياء باجتماعية كبيرة ودائرة معارف واسعة مع المشاهير ومن هم بحاجة دائمة للظهور بمظهر جديد وملفت للانتباه.
  2. يعتبر مجال مربح مادياً لأولئك الحاملين لخبرة جيدة في هذا المجال.

سلبيات تخصص تصميم الأزياء

كما لكل مجال إيجابيات عديدة هناك بالمقابل سلبيات فمن أبرز المشاكل التي قد يواجهها المخصص هي :

  1. التعرض للتقليد وسرقة التصاميم.
  2. التوتر الدائم والضغط.
  3. عدم القدرة على التحكم بساعات العمل الذي قد يؤثر على الإنتاجية والنوعية . 

ما هي عاصمة الموضة؟

إن عاصمة الموضة (أو مدينة الموضة) هي مدينة مصنَّفة بوصفها مركزاً كبيراً لصناعة الموضة.

وتدرُّ أنشطة مثل التصميم والإنتاج والتصنيع وبيع السلع المرتبطة بالموضة، وكذلك الاستضافة المنتظمة لكبرى فعاليات الموضة (مثل أسابيع الموضة، وحفلات توزيع الجوائز، والمعارض التجارية، ومعارض التوظيف) إيراداتٍ كبيرةً تسهم في الاقتصاد. 

  • ثمة أربع عواصم رئيسية عالمية للموضة ألا وهي: نيويورك وباريس وميلانو ولندن. 

إن أسابيع الموضة التي كان من المعتاد إقامتها في كبرى أسواق الأزياء مثل نيويورك وباريس أصبحت تُقام الآن في مختلف أنحاء العالم، في مدن مثل سول وطوكيو وساو باولو وبوينس آيرس ولوس أنجلوس ولندن وموسكو وهونج كونج وسنغافورة، وفي مدن أصغر مثل جاكسونفيل (فلوريدا) وشارلوت (نورث كارولينا) وتشارلستون (ساوث كارولينا) وغيرها الكثير. 

ما هو أسبوع الموضة؟

ما هو أسبوع الموضة؟ - تصميم الأزياء

أسبوع الموضة هو عبارة عن فعالية تستمر لمدة أسبوع واحد تقريباً، يعرض فيها مصممو الأزياء مجموعاتهم الموسمية على المحررين والصحفيين والمشترين وقادة الصناعة.

وبصفةٍ عامة يقام أسبوع الموضة مرتَين في العام للملابس الجاهزة للنساء والرجال، مرة في شهر شباط لموسم الخريف ثم مرة في شهر أيلول لموسم الربيع للعام التالي، وتستمر كل فعالية من هاتين الفعاليتين لمدة أسبوع واحد. 

أشهر مصممي الأزياء 

يوجد العديد من مصممي الأزياء في كل بلدة من بلدان العالم، ولكن هناك بعض مصممي الأزياء العالميين الذين اشتهروا بتصاميمهم ونجاحاتهم التي حققوها خلال سنوات عملهم على مستوى العالم منهم: 

إيلي صعب، إيف سان لوران، هوبير دو جيفنشي، رالف لوران ، كوكو شانيل، كريستيان ديور …الخ

وأخيراً نعلم أن الابتكار والتجديد هو روح هذه الصناعة، وتقديم المنتجات المميزة والمختلفة هو جوهر عمل المصمم، وإذا كنت تفكرين في دخول هذا المجال ابحثي أكثر بدايةً من مقالنا هذا حيث ذكرنا لك أن عالم الموضة يتطلب معرفة بمفهوم تصميم الأزياء ومهارات البحث عن الأفكار الجديدة وابتكارها، كما يتطلب أن يكون المصمم على دراية بالسوق والمستهلك، والأهم أن يكون قادراً على تحقيق أفكاره فهو يعرف أن تصميم الأزياء يظل مجرد فكرة إذا لم يتم تنفيذه فعلياً على أرض الواقع.

إذا كنت من محبي هذا المجال، شاركينا عزيزتي في التعليقات مواضيع تهمك فيما يخص الأزياء.

الأسئلة الشائعة حول تصميم الأزياء

هل من الصعب أن أصبح مصمم أزياء؟

لا بما أن تصميم الأزياء أصبح تنافسياً للغاية اليوم، و إذا كنت ترغبين في ممارسة هذه المهنة، فسيتعين عليك العمل بجدية أكبر وتطوير العديد من المهارات الأخرى. حيث لا يتعلق الأمر بالحصول على شهادة البكالوريوس في تصميم الأزياء فحسب، بل يتعلق أيضاً بالفنون البصرية والتصميم هذا إذا كنت تريد حقاً أن تكون الأفضل.

ما هي الموضة بشكل عام؟

الموضة هي شكل من أشكال التعبير عن الذات والاستقلالية في فترة ومكان معينين وفي سياق محدد من الملابس والأحذية ونمط الحياة والإكسسوارات والمكياج وتسريحة الشعر ووضعية الجسم. وتعتبر في كثير من الأحيان اتجاه مميز واعتيادي في نمط اللباس، كما تعبر عن أحدث الصيحات والتوجهات العامة والأفكار السائدة.

هل اللباس يعبر عن الشخصية؟

نعم فقد ذكر د. حاتم الغامدي” إنً الملابس معيار لأخلاقيات الإنسان وقناعاته، فمن الممكن الحكم على المرء من خلال ما يرتدي من الملابس، فالملابس تمثل شخصية الإنسان مثل التوقيع تماماً، موضحاً أنّ من يرتدي الملابس الغريبة لا ينبع ذلك من التمرد، بل إنّه جزء من الشخصية، والمظهر الخارجي يعبر عن شخصية الإنسان من خلال الملابس يظهر تفكير الإنسان وأسلوبه في الحياة”.

ما هو مفهوم العلامة التجارية؟

العلامة التجارية هي كلمة أو رمز أو مجموعة من العناصر، التي تحدد مصدر منتج معيّن وتميّزه عن المنتجات الأخرى. على الشركة أو الجهة التي تريد اكتساب علامة تجارية اتّباع إجراء قانوني، وتمنح العلامة التجارية مالكها حقوقًا حصرية لاستخدامها لمنتجات معيّنة

المصادر:

digitalcommons

fidm.edu